وصايا الحبيب :: اقسام دعوية :: ۩╝◄الملتقي العام►╚۩ :: ركن الموضوعات العامة والمتنوعة

شاطر
الثلاثاء 15 مارس 2011, 18:49
المشاركة رقم: #1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المشرف العام
الرتبه:
المشرف العام
الصورة الرمزية

البيانات
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 470
تاريخ التسجيل : 18/02/2011
العمل/الترفيه : Businesswoman
المزاج : متقلب
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: بيان مِن "الدعوة السلفية" بشأن الاستفتاء على التعديلات الدستورية


بيان مِن "الدعوة السلفية" بشأن الاستفتاء على التعديلات الدستورية


تحث الدعوةُ السلفيةُ جموعَ الشعبِ المصري عامة- وأبناءَها خاصة
-



على المشاركةِ والتصويتِ بالموافقة


على التعديلاتِ الدستورية المطروحةِ للاستفتاء


بتاريخ


الرابعِ عشر من ربيعٍ الثاني لعام ألف وأربعمائة واثنين وثلاثين من الهجرة


الموافق التاسع عشر من مارس لعام ألفين وأحد عشر من الميلاد


وذلك بناءً على أن في هذه المشاركةِ الإيجابية


إعمالًا لما تقرر في الشرع الشريف من السعي في تحصيلِ المصالحِ وتقليلِ المفاسدِ قدرَ الإمكان.


والله من وراء القصد





وإنَّ
الدعوةَ السلفيةَ رغم يقينها بأنَّ الإصلاحَ الحقيقيَّ هو في الالتزام الكامل بشرع
الله المتضمِّنِ لكل خير


والناهي عن
كل شر- تبني موقفَها مِن التعديلات الدستورية المطروحة للاستفتاء (في يَوْمِ السبت:
14 ربيع


الثاني 1432هـ، المُوَافِق: 19 مارس
2011م) على النقاط الآتية:




  • تضمنت التعديلاتُ إيجابيةً كبرى في عدم التعرض للمادة الثانية مِن
    الدُّستور -التي تَنُصُّ على أنَّ دين الدولة هو الإسلام، وعلى مرجعية الشريعة
    الإسلامية- رغم وجود أصواتٍ عِدَّةٍ منذ بداية الثورة لتعديلها، ولا نشك أنَّ حملةَ
    الدعوة لعدم المساس بها كان لها كبيرُ الأثر في عدم التعرض
    لها.





وإنْ
كُنَّا نُنبِّه إلى أنَّ إضافةَ المادة (189 مكرر) الخاصَّة بإعداد مشروعِ دُستورٍ
جديدٍ مِن خلال جمعية
تأسيسية منتخَبة مِن أعضاء مجلسَي الشعب والشورى المنتخَبَيْنِ- قد
يُطرَح مِن خلالها تعديلُ هذه المادة،




ومِن
أجل ذلك كان تحفظُنا عليها؛ فإننا نعلن استمرارَ حملة التوعية بحقيقة التعديلات
التي يُطالِب بها
البعضُ مِن إلغاء هذه المادة؛ بما يجعل الشريعةَ الإسلاميةَ في المرتبة
الأخيرة كمصدرٍ للتشريع، أو
تعديلِها


حيث
يجعلها مساويةً لغيرها مِن مصادرِ تشريعٍ أخرى، وكُلُّ هذا يتعارض مع عقيدة كُلِّ
مسلم المأخوذةِ مِن
القرآن الكريم: (إِنِ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ)
(يوسف:40)
، (وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ
اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ
)
(المائدة:50).





2-
تضمنت التعديلاتُ إيجابيةً عظيمةً في إلغاء المادة (179) الخاصَّة بمكافحة الإرهاب،
والتي كانت سَيفًا
مُصْلَتًا على العمل الإسلامي
برُمَّته.





3-
تضمنت التعديلاتُ تحديدَ مُدَّةِ حكمِ رئيس الجمهورية بمُدَّتَيْنِ رِئاسيَّتَيْنِ؛
كل منهما أربع سنوات، ولا شك
أنَّ
هذا يُعَدُّ -في ظل الظروف الراهنة وموازينِ القُوَى الداخلية والإقليمية
والعالمية- نقطةً إيجابيةً نسبيًّا؛ أي
بالنسبة للوضع السابق الذي كان
يَسمح باستمرار السُّلطة إلى مُدةٍ غيرِ مُحَدَّدة؛ مما يؤدي إلى تسلُّط الطُّغاة

والظَّلَمة وجَمْعِ كُلِّ
الصلاحيات والسُّلُطات في أيدي حَفْنَةٍ مِن أتباعهم يتمكنون بها مِن أنواعٍ مِن
الفساد لا
يحصيها إلا الله، هذا رغم
عِلْمنا أنَّ نظامَ الحُكم الإسلامي لا يُحَدِّد مُدَّةً مُعَيَّنةً للخَليفة،
لكنَّ هذا النِّظامَ القائمَ
ليس
نظامًا لخِلافةٍ إسلاميةٍ حتى يُطالِبَنا البعضُ بتطبيق الأحكام الشرعية الخاصَّة
بالخِلافة عليه، بل هو
نِظامٌ رئاسيٌّ جُمْهوريٌّ؛ هو المُتاح المُمْكِن حاليًا، وإن لم يَكُنْ
هو المطلوبَ شَرعًا.





4-
تضمنت التعديلاتُ نقاطًا إيجابيةً في مسائل الإشرافِ القضائيِّ على الانتخابات
لضمان نَزَاهتها،
واختصاصِ المحكمةِ الدُّستوريةِ العُليا بالفصل في صِحَّةِ عُضوية أعضاء
مجلس الشعب، وإلزامِ رئيس الدَّولة
بتعيين نائبٍ له, ولزومِ عَرْضِ إعلانِ الرئيس حالةَ الطوارئ على مجلس
الشعب خلال سبعة أيام، وعدمِ
تَجاوُزِ مُدَّةِ حالة الطوارئ سبعةَ أَشهُرٍ إلا باستفتاءٍ شَعبيٍّ,
وجُملةٍ مِن إجراءاتٍ تَسمح بالترشُّح لرئاسة
الجمهورية للمُستَقِلِّينَ, وهي
وإنْ كانت لا تَنُصُّ على الشروط الشرعية المعتبَرةِ في هذه الأمانة العظيمة إلا
أنها -نِسبةً إلى الوضع السابق-
أفضلُ بكثير مِن استمرارِ الطُّغاة وأعوانِهم في احتكار
السُّلطة.





لِكُلِّ ما سبق تَطلُب الدعوةُ السلفيةُ مِن جُموع الشعب المِصريِّ
عامَّةً وأبناءِ الدعوة خاصَّةً المشاركةَ في هذا
الاستفتاء؛ كخَطوة أُولَى نحوَ
مشاركة سياسية فعَّالةٍ وإيجابية.





ونرى
أنَّ إيجابياتِ التعديلات أكبرُ مِن سلبياتها؛ فنرى الموافقةَ عليها مع تَحَفُّظِنا
على أيِّ احتمالٍ لتغيير
المادة الثانية في المستقبَل مِن قِبَل "الجمعية التأسيسية" التي
ستُنتَخَب, وأما بالنسبة إلى باقي أَوْجُه
المشاركة السياسية؛ فلا تزال
مطروحةً للبحث والمُشاوَرة بَيْنَ أهل العِلم
والدُّعاة.





نسأل
الله أنْ يُوَفِّقَنا لِمَا يُحِب ويَرضى, وأنْ يُهَيِّئَ لأُمَّتنا أمرَ رُشدٍ؛
يُعَزُّ فيه أهلُ طاعته، ويُهْدَى فيه أهلُ
معصيته، ويُؤمَرُ فيه بالمعروف،
ويُنهَى فيه عن المنكَر, وأنْ يُوَلِّيَ أمورَنا خيارَنا، ولا يُوَلِّيَ أمورَنا
شِرارَنا,
وأنْ يَجعلَ وِلايتَنا فيمن خافه
واتَّقاه.





الدعوة السلفية بالإسكندرية

1 ربيع الثاني 1432هـ،
الموافق: 6 مارس 2011م


صوت
السلف




توقيع : نجمه بالسما








مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Powered by wsaya
Copyright © 2015 wsaya,