أهلا وسهلا بك إلى منتديات وصايا الحبيب الإسلامية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلدخول


facebook

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اذا نافسكَ النــاس عــلى الدنـــيا .. اتركهــــــــــا لهــــــــم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ساهم بإيقاف نغمات الجوال في المساجد‎
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ربّي لا أرِيدُ أنْ أعِيشَ
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اجعلــني ممن تحــب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك يقــظة أمـــة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هل تعلم اين وصلنا ؟!!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك على هامش الحياة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ♥ أوراق تكاد تصفر وتذبل ♥
شارك اصدقائك شارك اصدقائك "°o.O ( سطـــــور ليســــتـــ ,,,,, للقــــــراءة ) O.o°"
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قلوب تبحث عن قلوب ..
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:41
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:37
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:35
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:31
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:29
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:27
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:24
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:20
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:14
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:10
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


مرحباً بك زائر [ خروج ]

منتديات وصايا الحبيب الإسلامية :: اقسام دعوية :: ۩╝◄الملتقي العام►╚۩ :: ركن الموضوعات العامة والمتنوعة

شاطر
الأربعاء 05 فبراير 2014, 17:07
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العام
الرتبه:
المدير العام
الصورة الرمزية


البيانات
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1815
تاريخ التسجيل : 29/11/2009

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: يا لخسارة الأنوثة! الأربعاء 05 فبراير 2014, 17:07



يا لخسارة الأنوثة!



يا لخسارة الأنوثة!


مها الجريس

لم لو تكن الأنثى تضجّ بالعاطفة لما استمالت إليها قلب رجل!!
ولو لم تكن أنوثتها منبعاً للحب والحنان غير المشروط لما ضمَّت إليها صدرها طفل!!
تلك العاطفة والأنوثة ينطق بها الجسد قبل الروح، وتلك هي فطرة الخالق سبحانه وتعالى وصبغته التي صبغنا بها نحن النساء ـ قال سبحانه: " أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ" سورة الزخرف آية 18، وقال: " وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى" سورة آل عمران آية 36
إنها العاطفة والأنوثة في كل شيء، ابتداء من ظاهر الجسد حتى أدقّ الخلايا!! ولهذا النداء العاطفي الجسدي الصارخ؛ أكرم الإسلام المرأة بالحجاب وصانها بالعفاف، وحرَّم عليها الخلوة بأجنبي، والسفر من غير محرم تركن إليه وتحتاج لغيرته ونخوته من غير خوف ولا ثمن!!
وحينما تمتلك المرأة قلباً ينبض بالحب والعاطفة، فإنَّ قدراً من ذلك يظهر على الجوارح والتصرفات، وأول ذلك صوتها الرخيم الناعم الذي يطرب القلوب بلا وتر!!
ولهذا حرَّم الإسلام عليها الخضوع بالقول خوفاً من طمع الذي في قلبه مرضٌ من الرجال، وثاني ذلك حركاتها ومشيتها والتي تضجّ بالأنوثة بفطرتها دون أدنى تزيين، والتي لا بدّ لها منها، فجاء النهي عن التبرج بالزينة عند الخروج: "ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى"، وعن استثارة كوامن النفس ولفت الانتباه إلى ذلك السحر الأنثوي الرباني بزينة ولو خفية كرنَّة خلخال أو نسمة عطر فواح!
قال تعالى: "ولا يضربن بأرجلهن ليُعلم ما يخفين من زينتهن"، وقال صلى الله عليه وسلم: "من أصابت بخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة".
وحينما حباها الخالق دفء المشاعر وحرارة العاطفة التي تسري في أوصالها، حرَّم عليها أن تمسّ بيدها يدَ أجنبي عنها بمصافحة أو غيره، فقال صلى الله عليه وسلم: "إني لا أصافح النساء"، وقال: "لأن يغمز في رأس أحدكم بمخيط خير له من أن تمسّ يده يد امرأة لا تحلّ له".
إذا تقرر ذلك، فلماذا تغضب الأنثى مما يحفظ عليها أنوثتها؟
أرأيت صاحب كنز يرميه في الطريق؟
أرأيته وقد أتوا له بحرز أمين ليس له مفتاح في الدنيا سوى ما معه فيرفضه ويضع كنزه على رف مكشوف!!
إنَّ أنوثتك هي كنزك الذي حباك الله إياه، واختارك له، فحافظي على ذلك الكنز أو دعيه، فلن يفرح به أو يحزن عليه إلا أنتِ، فأنتِ صاحبته والمستثمر الوحيد له!!
غير أني أهيب بك أن تكوني رقماً متسلسلاً  في عالم الخسارات والتي فتحت أبوابها من كل الجهات، فتلك وهبت أنوثتها للاستهلاك، فخرجت متبرجة متعطرة في كل مكان.. وتلك بذلت صوتها الجميل سلسلة جلادٍ في عذابات ليل العاشقين عبر محادثات محرَّمة.. وثالثة أهدرت سحر عينيها عبر لثام أو نقاب ترمي به ذات اليمين وذات الشمال، ونسيت أنَّ حديث المحبين في دواوينهم يمكن أن يختزل كله في نظرة هي السهم الأول من سهام إبليس!
إنها خسارات لا تضيف لك إلا مزيداً من الشقاء والتعاسة ومزيداً من رصيد السيئات، فكيف يمكن أن تصوني أنوثتك عن هذه الخسارات؟!
إنه المنهج الإلهي للعفاف عبر تلك الآيات، الذي هو أولاً وآخر: لكِ، لا عليك.





الموضوع الأصلي : يا لخسارة الأنوثة! // المصدر : منتديات وصايا الحبيب الإسلامية // الكاتب: اسأل الله ان يحفظك






توقيع : اسأل الله ان يحفظك



============================================

منتديات وصايا الحبيب الاسلامية
(((اسال الله ان يحفظك)))
(داعية الخير)
(حبيبة الله ورسوله )
(تيتة يوسف)



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة