أهلا وسهلا بك إلى منتديات وصايا الحبيب الإسلامية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلدخول


facebook

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اذا نافسكَ النــاس عــلى الدنـــيا .. اتركهــــــــــا لهــــــــم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ساهم بإيقاف نغمات الجوال في المساجد‎
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ربّي لا أرِيدُ أنْ أعِيشَ
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اجعلــني ممن تحــب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك يقــظة أمـــة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هل تعلم اين وصلنا ؟!!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك على هامش الحياة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ♥ أوراق تكاد تصفر وتذبل ♥
شارك اصدقائك شارك اصدقائك "°o.O ( سطـــــور ليســــتـــ ,,,,, للقــــــراءة ) O.o°"
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قلوب تبحث عن قلوب ..
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:41
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:37
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:35
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:31
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:29
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:27
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:24
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:20
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:14
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:10
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


مرحباً بك زائر [ خروج ]

منتديات وصايا الحبيب الإسلامية :: اقسام دعوية :: ۩╝◄الملتقي العام►╚۩ :: ركن الموضوعات العامة والمتنوعة

شاطر
الثلاثاء 29 يناير 2013, 03:14
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 24/11/2012

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: أخلاق المؤمن - الوفاء الثلاثاء 29 يناير 2013, 03:14



أخلاق المؤمن - الوفاء


ونبدأ بسؤال


هل أنت وفيّ..!؟أراك تستأسد وتقول:طبعا أنا وفي.أنا لا أنسى الجميل أبدا.

انها اجابات طيبة أسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتك، ولكني أريدك أن تفكر قليلا.. فاني سوف أسألك خمسة أسئلة وبعدها أعيد السؤال مرة ثانية.. هل أنت وفيّ؟

ان الوفاء كلمة تعشقها الأذن.. كلمة يحبها القلب، وانظر الى الشعور الذي نستشعره تجاه من يتخلق بهذا الخلق.. شعور بالأمان.. شعور بالراحة.. شعور بالطمأنينة. تشعر بان خلق الوفاء أمين سر هذه الحياة.. خلق الوفاء صمام أمان في المعاملات مع الناس.

انك لا تستطيع أن تشرب الشاي بدون سكر أليس كذلك؟ وكأن الشاي هو الدنيا والسكر هو الوفاء. اعلم أنك لن تستطيع شرب الشاي بدون سكر!!


الوفاء والأسئلة الخمسة


ويتلخص خلق الوفاء في خمسة أسئلة، اذا أجبت عنها جميعا بنعم، فأنت وفيّ، واذا أجبت عنهم بلا..!!

وهذه الأسئلة هي:

السؤال الأول: هل أنت وفيّ مع الله؟

السؤال الثاني: هل أنت وفيّ مع رسول الله؟

السؤال الثالث: هل أنت وفيّ في تعاملاتك مع الناس؟

السؤال الرابع: هل أنت وفيّ مع من أحسن اليك، وكان له فضل عليك؟

السؤال الخامس: هل أنت وفيّ مع من عرفته خلال رحلة عمرك؟

أراك تقرأ الأسئلة قراءة عادية.. وتمرّ عليها مرور الكرام، ليس المطلوب قراءتها فقط، بل المطلوب هو الاجابة عليها.. هيا نعم أنت.. هيا اقرأ الأسئلة من جديد وابدأ الاجابة عنها الآن.. أسمعك تقول: ولكني لا أفهم المقصود من كل سؤال.

اذا.. كن معنا بقلبك وعقلك واجعل نيتك أنّ بقراءة هذه الورقات وفهمها تكون وفيّا بمشيئة الله.. هل انت مستعد!!؟


واليك شعارنا


يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" لا دين لمن لا عهد له" رواه الامام احمد 3\135 والطبراني 10\280 في المعجم الكبير.......... يا الله!! حديث شديد، ليس المقصود هنا نفي الاسلام عن من لا عهد له، وأنه لم يعد مسلما، ولكن المقصود أن ايمانك لم يكتمل..

فيا من كنت خائنا.. يا من كنت غدارا.. يا من لا عهد له لك احذر.. فلن يكتمل ايمانك الا بالوفاء، ولذلك فليكم شعارنا في خلق الوفاء أنه:" لا دين لمن لا عهد له".


الاسلام كل لا يتجزأ


هيا لنسأل أنفسنا السؤال الأول: هل أنت وفي مع الله؟ وقبل الاجابة هل لا حظت شيئا..؟

اننا في كل خلق نجد علاقة عجيبة.. علاقة كل خلق بالله عز وجل فالاحسان: تجد الاحسان مع الله، الأمانة.. تجد الأمانة فيما استرعاك الله وهكذا.. سبحان الله!! ان الأخلاق جزء لا يتجزأ من العقيدة الاسلامية، فالاسلام كل لا يتجزأ.. لا يجوز أخذ بعضه وترك البعض.

لا يستقيم حال الانسان الا اذا أخذ الاسلام كمنظومة واحدة، لا يأخذ جزء ويترك جزءا.

وانظر الى من أخذ بعضا من الاسلام وترك البعض، ستجد شخصية معوجة غير منضبطة، فيا له من دين عظيم يصنع العظماء.


أولا الوفاء مع الله


ان من أعظم أنواع الوفاء أن تفي بما أمرك الله به..

أراك تقول:" بم أفي!؟ فأنا لم أحلف على شيء، لم أعد ربي بشيء" ولكنك أيها الأخ الكريم قد فهمت خطأ!

فهل نسيت نعم الله عليك..؟ انظر كم أنعم الله عليك!!

انها نعم كثيرة أليس كذلك!؟ ألا تستحق هذه النعم الوفاء..!؟

{ وما بكم من نعمة فمن الله} النحل 53. تخيّل لو أن هناك انسان ينفق عليه أبوه وامه ولا يبخلان عليه بشيء، وثم بعد ذلك تنكّر لهما وأعطاهما ظهره!!!

بما تصف هذا الانسان!؟ وكيف تنظر اليه!؟

ولله المثل الأعلى.. فان نعم الله لا تعدّ ولا تحصى، ومع ذلك لا يف الانسان حتى هذه النعم.. فتجده لا يؤدي الصلاة في وقتها.. تجدها لا تتحجب.. أين الوفاء مع الله..!؟ هل فهمت المقصود..!؟


كيف تكون وفيا مع الله..!؟


أجدك الآن تسأل وتقول: كيف أكون وفيا مع الله؟

ان هذا السؤال دليل على اليقظة وحسن الفهم..

وحتى تكون وفيا مع الله لا بد من ثلاثة أشياء:

الايمان به، واخلاص العمل له، العمل بأوامره وترك نواهيه.

اذا تحققت فيك هذه الثلاثة فأنت وفي مع الله عز وجل.

هل تعاهدني الآن أن تأخذ هذه الثلاث أخذ الجد..!؟

يقول الله عز وجل:{ لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزّروه وتوقّروه وتسبّحوه بكرة وأصيلا* ان الذين يبايعونك انما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم، فمن نكث فانما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد الله عليه فسيؤتيه أجرا عظيما} الفتح 9_10.

ويقول الله عز وجل مخاطبا بني اسرائيل:{ يا بني اسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم واياي فارهبون} البقرة 40.


أين أنت من الوفاء مع الله..!؟


انظرالى وفاء النبي صلى الله عليه وسلم مع الله.. يقوم الليل حتى تتورّم قدماه، فتقول له السيدة عائشة: يا رسول الله: أما قد غفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر، فيرد عليها بكل وفاء:" أفلا أكون عبدا شكورا" رواه البخاري 1130 و 4836 و 6471 ومسلم 7055 و 7056 و7057 والامام أحمد 4\251 و 6\115.

انك تتودد لمن يكرمك في الدنيا وينعم عليك، وتجتهد في أن تفي له بما أعطاك.. فهل تتودد لله { ولله المثل الأعلى} النحل 60 هل تف بعهدك مع الله؟

ان علينا من الواجبات الكثير والكثير لنفي بعهودنا مع الله..

{ وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة} القرة 43 هل وفيت؟

{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم} النور 31 هل وفيت؟

{ قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهنّ ولا يبدين زينتهنّ} النور 31 هل وفيت؟

أين أنتم من الوفاء مع الله؟ أيها القلب الغافل استيقظ قبل فوات الأوان.


من المؤمنين رجال


يقول الله عز وجل:{ من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه } الأحزاب 23.

انهم نوعية من المؤمنين الصادقين في عهودهم مع الله.. ادعوا الله أن تكون منهم..

{ من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا} الأحزاب 23.

انظروا الى قيمة الوفاء.. نزلت هذه الآية في سيدنا أنس بن النضر، فمن المعروف أن سيدنا أنس بن النضر لم يشهد غزوة بدر وكان مسافرا، فقال بعد الغزوة: والله لئن الله أشهدني قتال المشركين ليرين الله ما أصنع، فلما كان يوم أحد وبدأ المسلمون في الانكسار والتراجع، فاذا بسيدنا أنس بن النضر في اتجاه الكفار، وكل المسلمين في اتجاه المدينة، ولكن انسا يتذكر ما قال.. انظر الى الوفاء!!

فقابله سعد بن معاذ وقال له: الى أين يا أنس؟ فقال سيدنا أنس: الجنة ورب النضر اني أشم رائحتها من دون أحد.

يقولون: فمات أنس تحت جبل أحد، ووجدنا في بدنه بضع وثمانون طعنة، فما عرفته الا اخته من بنانه.

أراك قد زادت همتك بهذه الكلمة " ليرين الله ما أصنع" هيا قلها الآن.. واجعلها نبراسا لك، وكن بهمة أنس ووفائه { صدقوا ما عاهدوا الله عليه} الأحزاب 23.

ألا تحب أن تصدق فيما عاهدت الله عليه..!!؟؟


اياك أن تكون من هذا الصنف..!!


يقول الله تعالى:{ ومنهم من عاهد الله لئن ءاتانا من فضله لنصّدّقنّ ولنكوننّ من الصالحين* فلما ءاتاهم من فضله بخلوا ما تولوا وهم معرضون* فأعقبهم نفاقا في قلوبهم الى يوم يلقونه بما أخلفوا الله ما وعدوه} التوبة 75_77.

يا الله..!! كنا منذ قليل في جو ايماني مع رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه.. والان اقرأ الآيات مرة أخرى، وقارن بين موقف الخائنين الذين أخلفوا الله ما وعدوه، وبين موقف أنس وتذكر..

حينما قلت: لو رزقني الله هذه السيارة سوف أعمل كذا وكذا..!!

وحينما قلت: بعدما أتزوج سوف أستقيم وأغض بصري..!!

وحينما قلت: بعدما أتزوج سوف أرتدي الحجاب..!!

سبحان الله.. ان هذه الآيات تقرأها كثيرا، ولكنك لا تسقطها على نفسك.. والله انها لآيات شديدة.. هل فهمتها الآن؟ أخشى ألا تفي بعهود قطعتها على نفسك.

هل تذكر حينما قلت:

حينما أنتهي من الدراسة وأعمل، حينئذ سيكون وقتي ملكي وسأنظمه وسأصلي الفجر بسهولة.. هل وفيت؟

... أراك الآن قد تذكرت أشياء كثيرة..!! حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا.


ولا تنسى هذا العهد..!!


يقول الله عز وجل:{ ألم أعهد اليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان انه لكم عدو مبين} يس 60.

من ضمن عهودنا مع الله عز وجل عداوة الشيطان.

اياك أن تنسى هذا العهد.. أو تغفل عنه.

أين عداوتك للشيطان..؟! أين وفاؤك بهذا العهد..؟!

أخشى أن تكون وفيا للشيطان..!!

وتكون خائنا للرحمن..!!



يوفون بالنذر...


يقول الله عز وجل:{ يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شرّه مستطيرا} الانسان 7.

فمن ضمن عهودك مع الله.. النذر، فلا بد أن تفي بهذا النذر، ولقد جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أختي نذرت الى الله أن تحج، وقد ماتت فماذا أفعل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" أرأيت ان كان على أختك دين أكنت قاضيه؟" قال: نعم، قال النبي صلى الله عليه وسلم:"فاقض الله في دينه، فان الله أحق بالوفاء". رواه البخاري 6699.

نذرنا كثيرا لله ولم نوف أليس كذلك..!؟

ابدأ من جديد.. وعظم هذا الحق انه من حق الله.. والله أحق بالوفاء.


(وأوفوا بعهد الله اذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها)


ومن بين عهودك مع الله أنك اذا حلفت، أو أقسمت أن تنفذ وتفي بقسمك، يقول الله عزوجل:

{ وأوفوا بعهد الله اذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا} النحل 91.

لا بد أن تفي اذا وعدت أو اذا حلفت، وان لم تفعل فاليك حديث النبي صلى الله عليه وسلم:" ثلاثة أنا خصيمهم يوم القيامة" منهم :" ورجل أعطى بي ثم غدر". رواه البخاري 2227 وابن ماجه 2442 والامام أحمد 2\358.

أعطى بي يعني: أعطى عهدا وحلف.. والله سوف افعل كذا وكذا وكذا ثم غدر.

كثيرا ما وقعنا في هذا الأمر.. افعل لي هذا الأمر ووالله سوف أفعل كذا وكذا وكذا، ثم تغدر ولا تنفذ، وأحيانا تنسى أليس كذلك؟ أراك قد أحسست بالراحة حينما قلت: أنك نسيت، انه عذر أقبح من ذنب..!


والآن هل أنت راض عن نفسك!!؟


خلاصة الوفاء مع الله..

أن تؤمن به.

وأن تخلص العمل له.

أن تعمل بأوامره وتنزل نواهيه.

والآن كم تأخذ من عشرة.. أعط لنفسك درجة، لا تأخذ الأوامر بتهاون.. أعط لنفسك درجة الآن فعلا، فاذا أخذت الآن في الوفاء مع الله 5 من 10 بعد فترة تأخذ ان شاء الله 7 ثم 9 ثم تأخذ 10 من 10.

ان شاء الله.. المهم هل أنت راض عن نفسك في الوفاء مع الله..!؟ اعلم أن من يتحرّ الخير يعطه.


ثانيا: الوفاء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم



والنوع الثاني من أنواع الوفاء هو الوفاء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.. ولكن كيف تفي مع رسول الله؟ ان الصحابة كانوا يوفون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأنه كان يعيش بينهم.. ولكن كيف تفي أنت معه الآن..!؟

ان الوفاء مع النبي صلى صلى الله عليه وسلم الآن يكون باتباع سنته وبالاقتداء به، واليك وفاء الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم.


وفاء الصديق


كان جابر بن عبدالله يمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم يوما، وكان سيدنا جابر رضي الله عنه فقيرا جدا فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:" يا جابر لو جاء مال البحرين لقسمت لك ولأعطينك كذا وكذا وكذا.." رواه الحميدي في مسنده 1233. ولم يأت مال البحرين، ومات النبي صلى الله عليه وسلم، وجاء أبو بكر ونادى في الناس: من كان له عند رسول الله عدة أو دين فلياتنا، يقول جابر: فجئته، وقلت له: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم:" ان جاء مال البحرين فلك عندي كذا وكذا وكذا.." يقول جابر: فحثى أبو بكر حثوة (أي غرف غرفة)، ثم دفعها لي فعددتها، فاذا هي خمسمائة درهم فهممت أن أذهب، فقال: انتظر خذ مثليها (أي مثلها مرتين)، فقلت له: ولم؟ قال:لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لك كذا وكذا وكذا.

انظر الى وفاء أبي بكر الصديق.. أراك لا تندهش، والله من حقك، انه أبو بكر الصديق.. ان لم يف أبي بكر الصديق فمن يفي اذا..؟!.


وفاء الفاروق


نعرف جميعا ما الذي حدث بين النبي صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر الصديق أثناء الهجرة مع سراقة بن مالك حينما قال النبي لسراقة "اذهب يا سراقة ولك سواري كسرى". رواه القاض عياض في الشفا 1\674 وابن حجر في الاصابة 3\42 وابن الأثير في أسد الغابة 2\281.

وأسلم سراقة بعد ذلك، ومات النبي صلى الله عليه وسلم، ومات أبو بكر رضي الله عنه، وجاء عمر وفتحت المدائن، وجاءت كنوز كسرى، ووضعت في المسجد النبوي، ويقف عمر بن الخطاب قائلا: أين سراقة!؟ فيقول سراقة: نعم يا أمير المؤمنين، فيعطيه عمر وعد رسول الله ..سواري كسرى.. فيأخذها سراقة ويبكي ويضج المسجد بالبكاء.

هل وفى الفاروق..!؟ بعد خمسة عشر أو ستة عشر عاما يفي عمر بالوعد.. والملاحظة أن الجميع يعلم الوعد، والله انك تشهر بأنهم كلهم أوفياء مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.


وفاء يزيد بن السكن


انظر الى غزوة أحد حينما قال النبي صلى الله عليه وسلم:" من يردهم عني وله الجنة" رواه مسلم 4617 والامام أحمد 3\286. فيأتي يزيد بن السكن الشاب الصغير، ويظل يدافع عن النبي صلى الله عليه وسلم حتى سقط شهيدا على الأرض، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم:" ضعوا خده على قدمي" ثم يرفع النبي صلى الله عليه وسلم رأسه الى السماء فيقول:" اللهم اني أشهدك أن يزيد بن السكن قد وفّى".

ان النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي يشهد لسيدنا يزيد بن السكن بالوفاء.. انها منزلة عظيمة أليس كذلك!؟.


والآن هل أنت راض عن نفسك..!؟


ثالثا: الوفاء مع الناس في تعاملك معهم


يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" المسلمون عند شروطهم". طالما اتفقت على شيء فلا بد أن تنفذه، ومن علامات النفاق الغدر بعد العهد، يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" أربع من كنّ فيه فهو منافق.. واذا عاهد غدر.." رواه البخاري 34 و2459 و3178 ومسلم 207 وأبو داود 4688.

ويقول الله عز وجل:{ وأوفوا بالعهد، ان العهد كان مسئولا} الاسراء 34.

ان الحديث عن الوفاء مع الناس حديث له شجون.. فكم أخلفنا.. وكم غدرنا.. وكم خنّا..

" أصلحوا فيما بقي يصلح الله لكم ما مضى".


بخلق الوفاء أسلمت حمص..!!


وأول شيء في الوفاء مع الناس في تعاملاتك معهم: التعاملات المادية.. مئات من المشاكل التي تحدث بسببها.. وقبل أن نتوغل فيها، اليك هذه القصة الحقيقية من تاريخنا الاسلامي، وافخر بأنك مسلم:

فتح المسلمون بلاد الشام.. وكان الرومان، في ذلك الوقت، يحتلون حمص، فحررها المسلمون وطردوا الرومان، وكان أهل حمص على النصرانية، فدعاهم المسلمون للاسلام، فأبوا وقبلوا الجزية، وكانت هذه الجزية لحمايتهم ورعايتهم.. وأعاد الرومان ترتيب الجيوش وتجهيزها لحرب المسلمين، وتهاجم حمص، وحينئذ أعد الجيش الاسلامي نفسه، وطلب من القوات الموجودة في حمص أن تنضم للجيش حتى لا تهزم في حمص وفعلا خرجت القوات من حمص ولكن..

المسلمون أخذوا الجزية من اهل حمص لحمايتهم، والان سيخرجون فماذا فعلوا..؟ لقد ردوا أموال الجزية لأهل حمص فتعجب أهل حمص.. لماذا رددتم لنا أموال الجزية؟ فيردّ القائد المسلم: اننا أخذناها لحمايتكم ورعايتكم والآن سنخرج، فلماذا نأخذها؟ فأسلم أهل حمص جميعا، ويقيت القوات مع أهل حمص يدافعون عن حمص ضد الرومان.

الله أكبر.. بخلق الوفاء أسلمت حمص!.. بلدة بأكملها تسلم بخلق من أخلاق المسلمين، ألا وهو خلق الوفاء.. ان مشكلتنا الأساسية هي مشكلة الأخلاق، فالغرب لا ينظر الى صلاة وصوم ولا.. ولا علاقة له بذلك، وانما ينظر الى أخلاقنا ويكون تعليقهم:" أنكون مثل هؤلاء..!!؟" وكلمة الرجل الغربي الذي أسلم، ثم ذهب ليحج هي الدليل حينما قال:" الحمد لله أني أسلمت قبل أن أرى المسلمين".

أحبتي الكرام.. ان أخلاقنا تفضحنا، فالله الله في الاسلام!


ديون معدومة..!!


في لغة الأرقام والحسابات نسمع كلمة: ديون معدومة، وحينما تذكر هذه الكلمة فمعناها: أننا لن نستطيع تحصيلها من المدينين.. أرادك قد أسقطت الكلام على واقعنا وفهمت المقصود..!! فلقد استدنّا كثيرا، ولكن كم مرة وفينا ورددنا هذا الدين..؟ لن تجد اجابة.. أما قلت لك: ديون معدومة..!!

يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" يغفر للشهيد كل ذنب الا الدين" رواه مسلم 4860 والامام أحمد 2\220.

يا الله.. من المشكلات العظيمة للأموال مشكلة الديون.. انها عند الله عظيمة، فكل الذنوب تغفر للشهيد الا الدين.

ما رأيك؟ ألم يرتجف قلبك؟ والله كلنا ذكر هذا الحديث ازداد الخوف، واجتهد العقل في تذكر الديون التي حسبها معدومة بقصد أوبغير قصد..

ولذلك أنظر الى خوف المسلمين قديما من هذه القضية، فلقد كان ينادى على المجاهدين في سبيل الله:" من كان عليه دين فليرجع".

أخي الحبيب.. اسمع.. ينادى عليك:

" من كان عليه دين فليرجع" أراك تتعجب وتقول: ماذا تقصد؟

أخي الحبيب، اذا همّت نفسك بمعصية فناد عليها:

" من كان علبه دين فليرجع" ارجع يا أخي عن المعصية، فان أجدادك المسلمين المجاهدين كانوا يرجعون، ولا يجاهدون في سبيل الله بسبب الدّين، بالرغم من أنهم يستشهدون في سبيل الله، ولكن يغفر للشهيد كل ذنب الا الدين.

فما بالك أنت بالمعاصي؟ ترجع أم لا؟

يا أخي ينادى عليك كل لحظة: من كان عليه دين فليرجع.

ارجع عن غفلتك عن الله..

يا أخي خف على نفسك أن تموت وعليك دين، حتى وان كنت شهيدا، فما بالك ان مت على معصية .. وأنت غافل..

ان الدّين أمر ثقيل.. ومع ذلك تضيف اليه معاصي وغفلة و.. اياك أن تكون من هواة حمل الأثقال!!


حالنا اليوم


ان قضية الدّين قضية هامة جدا، ولذلك لا يجوز أن تستدين الا في الأشياء القاهرة.. الضرورية جدا جدا.. ولكن انظر الى حالنا اليوم: فالزوجة مثلا التي لا تخرج من بيتها تطلب من زوجها المحمول.. لماذا؟

"لأن صديقاتي كلهن عندهن محمول.. وأنا لست أقل منهن!!" وانظر الى طلبة الجامعة.. كل ستة أشهر تطلب من أبيها أن يغير المحمول.. لماذا؟ لأن الأصفر أحلى من الأحمر!!

سبحان الله! وربما استدان الأب.. استدان الزوج..

فالأقساط دين.. ومن يوفي هذه الديون؟ ثم تأتي فاتورة التلفون وتكون الطامة الكبرى.

انني أريد أن نضع كل هذا تحت بند الوفاء.. كل شيء في حياتنا واننا جميعا مخاطبون.. وقد أكون أنا أولكم.ز فانني لست في برج عال.. ان الأمر الجميل في هذا الخلق، وفي كل الأخلاق أننا نحب جميعا أن نتقدم خطوة للأمام مع كل خلق.. ولا أقول عشرون خطوة.." ان خير الأعمال أدومها وان قل" ونصيحتي لك: اياك أن تكون مثل الألمينيوم..!! فانه يسخن ويبرد بسرعة..!! واياك أن تأخذك الحماسة الوقتية.. يدي في يديك لنتقدّم الى الأمام.. رويدا رويدا لا ببطء السلحفاة، ولا بسرعة الصاروخ، ولكن أنت ترمومتر لنفسك!!!

أشياء تحتاج للوفاء.

القروض وما أدراك ما القروض..

شيكات مضروبة..

عقود الشركات التي يتبارى المحامون في وضع الثغرات واللف والدوران..

تأخذ خط شركة (..) للمحمول وحينما تاتي الفاتورة لا تدفع، ثم تفتح خطا جديدا..

لهؤلاء.. يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" أيما رجل استدان دينا لا يريد أن يؤدي الى صاحبه حقه ( خدعه حتى أخذ ماله) فمات لقي الله يوم القيامة سارقا". رواه الطبراني في المعجم الأوسط 1872 والمهجم الصغير 111 والهيثمي في مجمع الزوائد 4\132.

أما جاء اليوم الذي تجلس فيه مع نفسك وتصارحها وتصارحك.. ويكون الندم على ما فات.. وتأخذ عهدا على نفسك أن توفي الحقوق التي عليك جميعا..

" والتائب من الذنب كمن لا ذنب له".


مواعيد ضائعة


وان من الوفاء مع الناس: الوفاء في المواعيد، ولنا بلا استثناء عندنا مشاكل في المواعيد، الا من رحمه الله.. انظر الى النبي صلى الله عليه وسلم.. يقول عبدالله بن أبي الحمساء: بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قبل ان يبعث ( أي قبل الاسلام) بيعة وبقي عليّ بقية.. فواعدته في المكان الذي هو فيه أن آتيه بها، ثم نسيت وتذكرت بعد ثلاثة أيام.. فعدت فوجدته في مكانه صلى الله عليه وسلم فنظر الي فقال:" يا فتى لقد شفقت عليّ، أنا هاهنا منذ ثلاث أنتظرك" رواه أبو داود 4996 والطبراني في المعجم الكبير 3\224.

انه رسول الله صلى الله عليه وسلم حبيبنا.. فهيا انهلوا من ميراثه صلى الله عليه وسلم واعلموا أن أحق الناس بالنبي صلى الله عليه وسلم من اقتدى به.. فهل الأب الذي يعد أبناءه بـ (..) ثم لا يف، هل اقتدى بالنبي صلى الله عليه وسلم؟ أراك أيها الأب الحبيب تقول: ولكن هناك أعذار.. هناك ظروف..

أيها الأب الحبيب.. لقد قلنا منذ قليل: أنت ترمومتر نفسك!! بالله عليك اياك أن تعد أبناءك وعدا لا تف به، واعلم أن الطفل لو تكرر له العذر صار كذبة!!!

يا الله.. أرى بعضكم يقول: انا كنا نظن أننا أوفياء بالمواعيد! فاننا نعتذر ان تأخرنا أو تخلفنا عن الموعد.

وعند انتظارنا لأحد وتأخر علينا، نسمح له بربع ساعة أو نصف وأحيانا ياعة، بعدها نترك المكان، ونحن في سدة الغضب.. ولكننا بعد هذه الجملة:" أنا هاهنا منذ ثلاث أنتظرك" فاننا ما زلنا نحبو..

انه شعور جميل وأبشروا.. فمن كان بخير اليوم فغدا يصير رجلا.


رابعا: الوفاء مع من أحسن اليك


هل تتذكر الذين أحسنوا اليك في حياتك؟ أنا جئت يوما ثم حصرتهم حتى توفي اليهم حقهم؟ ان لم تكن قد فعلت هذا، فابدأ منذ اللحظة، فرسول الله كان وفيا للكافر فما بالك بالمسلم! واليك هذه القصة العجيبة الفريدة لترى وفاء النبي بعد عشرة سنوات حتى مع الكافر!!

في مكة حينما كان الايذاء شديدا من الكفار على المسلمين.. كان هناك رجل اسمه: أبو البختري بن هشام (كافر) وكان من سادة الكفار، ولكنه وقف مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم نقض الصحيفة وقفة مشرقة، ودافع عن المسلمين رغم كفره وعدم اسلامه.. ومرت الأيام وهاجر النبي صلى الله عليه وسلم الى المدينة، ومرّ على هذا الموقف عشر سنوات، ولكن النبي وفيّ لا ينسى من أحسن اليه، وجاءت غزوة بدر واذا بالنبي صلى الله عليه وسلم ينادي في أصحابه قائلا:

" من لقي أبا البختري بن هشام فلا يقتله، فانه كان له معنا بمكة كذا وكذا.."

وفي أثناء الغزوة يجد أحد الصحابة فجأة أمامه أبا الختري بن هشام، فالطبيعي أن يقتله الصحابي، فلقد كان كافرا ويحارب المسلمين، ولكن المسلمين أوفياء.. فتركه الصحابي، وقاتل رجلا بجواره، فتعجب أبا البختري وقال له: لم تركتني؟ قال له: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا نقالك، فقال له: ولم؟ قال الصحابي: وفاء لك لما فعلته معنا يوم الصحيفة.. فقال أبو البختري: افرأيت ان قلت لك: واترك هذا، فقال الصحابي: لا، انما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتركك أنت وحدك، فقال له أبو البختري : فسأقتلك أنا، فقال الصحابي: اذن أتركك، فجرى أبو البختري وراء الصحابي ليقتله وأوشك على اللحاق به وكاد أن يقتله، فالتفت اليه الصحابي فقتله، ثم عاد يرتجف ويقول: والله يا رسول الله لولا أنه كان سيقتلني ما قتلته، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:" عفا الله عنك" رواه القرطبي في تفسيره 8\49.

قراءتك الأولى لهذه القصة كانت عادية، وكان همك أن تعرف نهايتها، واني أدعوك الآن لقراءتها مرة أخرى، واجعل همك الاغتراف من معين الوفاء المتمثل فيها.

ان الاعتراف بالجميل والوفاء به لا ينسى ولو بعد عشرات السنين.. ان وفاء المسلمين وفاء، فرسول الله يفي بالموقف الذي فعله أبو البختري وهو كافر.. أما يكفيك هذا!؟.


الوفاء مع معلمك


يقول الامام أحمد بن حنبل:" ما بت منذ ثلاثين سنة الا وأنا أستغفر للشافعي، وأدعوا له" انظر الى الوفاء الدائم. نعم انه وفاء قلوب حية لا تنسى أصحاب الفضل عليها.

وانظر الى تلميذ للامام أبي حنيفة يقول:" والله اني لأدعوا لأبي حنيفة قبل والدي في الصلاة". أي وفاء هذا..؟ قبل الوالدين!! وليس هذا بمستغرب فلقد تعلمه من أستاذه أبي حنيفة، فلقد قال:" ما مددت رجلي نحو دار أستاذي حماد وفاء له، وان بين بيتي وبيته لسبع سكك"!

يا الله.. حاول أن تتخيل هذا، واياك أن يأخذك تفكيرك للمسافة وتترك المهم.. ألا وهو الوفاء الذي يتمثل في هذا الاحترام.. أين الوفاء مع أستاذك؟ واجب عليك.

اذهب الى مدرستك الابتدائية وسلم على مدرّسيك واشكرهم على ما أنت صرت اليه، فهذا وفاؤك المتواضع جدا لهم، وكذلك مدرستك الاعدادية.. اذهب الى من أخذ بيدك الى الله.. من علمك حديثا.. من حفظك آية.. كن وفيا، واعلم أن الحر لا ينسى وداد لحظة.. هيا كن وفيا على قدر هذا الفهم.


الوفاء مع والديك


وان أحق من أحسنوا اليك هما أبوك وأمك.. اننا لن نستطيع أن نوفي حقهما.. ولكن بقدر ما نستطيع، وتكفي النية الطيبة فهي النجاة. جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله مات أبي وأمي فهل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" نعم الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وانفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل الا بهما، واكرام صديقهما" رواه أبو داود 5142 وابن ماجه 3664.

أيها الأحبة: ان هذه الوصايا بعد موتهما!! وواله ان الوفاء لهما أثناء حياتهما لأكبر من هذا.. اعلم أن منكم من بحق أبيه وأمه حيين، ويحسن في ذلك بقدر ما استطاع، فاني أحسبكم بخير.. فالأب والأم.. الكلمات لن تستطيع أن تعبّر عن كيفية الوفاء لهما.. ولكن أمامنا خمسة أشياء للوفاء لهما ميتين، فلنصل عليهما أيّ ندعو لهما، ونستغفر لهما بعد كل صلاة، وننفذ عهدهما، ونصل الرحم التي لا توصل الا بهما، ونكرم صديقهما، ان أردت الوفاء لأبيك وأمك فعليك بهذه الخمسة.



الوفاء مع شرطي المرور!


ان من أحسنوا الينا كثيرون، ولا بد أن نكون أوفياء لهم.. فشرطي المرور الذي يضبط المرور وفاؤنا له ألا نكسر اشارة، وأن نحترم قواعد المرور..

يا الله.. لن نستطيع أن نحصر الذين لهم علينا فضل واحسان، ولكن الله المستعان.. كل من يؤدون الخدمات العامة في هذا البلد لا بد أن تفي لهم بأفضالهم، انه أمر عظيم لا يتطلب منك الا أخلاقا حسنة وأولها خلق الوفاء.


خامسا: الوفاء مع كل من عرفته خلال رحلة عمرك


وآخر نوع من أنواع الوفاء، هو الوفاء مع كل " صاحب عشرة" .. كل من عرفته خلال رحلة حياتك.. زميلك في الكلية، مع جارك الذي تربيت معه.. واياك أن تنسى توأم روحك فهي صاحبة أعظم عشرة، وهي زوجتك.. يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" ان أحق الشروط أن توفوا ما استحللتم به الفروج" رواه البخاري 2721 و 5151 ومسلم 3457 والامام أحمد 4\144 و 4\150.

نعم أحق الشروط.. فهل وفيت بالمهر؟ هل وفيت بمكان الزوجية؟ هل وفيت بحسن المعاملة؟

اياك أن تضربها.. اياك أن تؤذيها.. اياك أن تفتري عليها، اياك أن تمنعها من أن تزور أهلها..

أخشى أن ينسيك وفاؤك لزوجتك ما قلناه..

هل تتذكر؟ نعم وفاؤك لكل صاحب عشرة، هل تشعر معي..؟ ان خلق الوفاء يغمرنا غمرا.. ان هذا الشعور نعمة من الله تحتاج لشكر.

فهيا وفي حق هذا الشكر.


لطيفة


كان أحد الصحابة له زوجة صوتها دائما يعلو عليه.. دائما تصيح فيه بصوت عال، فضاق به الحال، فقال: والله لأشكونها لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب، فذهب الى بيت أمير المؤمنين، وهناك سمع عجبا: ان صوت زوجة أمير المؤمنين يعلو عليه!! فوجد حال أمير المؤمنين من حاله، فلم يطرق الباب وهمّ بالرجوع، وفي نفس الوقت أراد أمير المؤمنين الخروج من بيته حتى تهدأ زوجته ثم يرجع..

فوجد هذا الصحابي.. فقال له عمر: ماذا كنت تريد؟

فقال له كذا وكذا.. فقلت: ان كان هذا أمير المؤمنين فما عليّ أنا؟ فقال له عمر بن الخطاب كلمات يتجسد فيها الوفاء، قال:" تحملتني، ربت أولادي، غسلت ثيابي، نظفت بيتي، ولم تؤمر بذلك، تفعل ذلك وتصبر عليّ، أفلا أتحملها اذا رفعت صوتها؟".

يبدو أن هذا الأمر ليس جديدا.. لقد فهمت ما أقصد طبعا!؟ فزوجة الصحابي ترفع صوتها عليه وكذلك أمير المؤمنين..

ولكن انظر الى وفاء عمر بن الخطاب.. من منا يفعل مثل عمر؟

يعدد فضائل زوجته ويفي بحقها، ولا ينسى التوقيت المناسب للوفاء..!!


وأي وفاء هذا..!؟


احتار القلم واحترت معه.. هل أجمع كل حالات الوفاء للنبي صلى الله عليه وسلم حتى تئثر فينا أم أنني أضع كل موقف في مكانه.. ثم كان التوفيق. انظر الى النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاة السيدة خديجة بأربع عشرة سنة يوم فتح مكة..انه يوم.. النبي فيه مشغول..! والكل يريد أن يتحدث معه.. منهم من يريد أن يسأله في أمور، ولكنه يرى امرأة عجوزرا قادمة، فيترك الكل، ويجلس معها، ثم يخلع عباءته، فيفردها لها على الأرض ويجلس معها، ويجلس ويتكلم معها ساعة.. كل ذلك وهناك شخص يراقب ما يحدث ولما انتهى النبي صلى الله عليه وسلم قالت له السيدة عائشة: من هذه يا رسول الله، قال:" انها صاحبة خديجة.. كانت تأتينا أيام خديجة"، فقالت السيدة عائشة: فيم كنتم تتحدثون يا رسول الله؟ فقال:" كنا نتذكر الأيام الخوالي" ويقصد النبي الأيام الجميلة مع خديجة (فغارت السيدة عائشة) وقالت: أما زلت تذكر هذه العجوز، وقد واراها التراب، وقد أبدلك الله من هي خير منها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" لا والله ما أبدلني من هي خير منها، واستني حين منعني الناس، آمنت بي حين كذبني الناس.." رواه الامام أحمد 6\118 والطبراني في المعجم الكبير 23\13 والهيثمي في مجمع الزوائد 9\224.

يا الله.. أي وفاء هذا!؟ يا رجال تخلقوا بأخلاق النبي كونوا أوفياء كما كان النبي صلى الله عليه وسلم..

ويا نساء أما تحببن أن يكون أزواجكنّ أوفياء كما كان النبي صلى الله عليه وسلم..!؟

يا الله! حقا يا له من دين عظيم..

اياك أن تغدر بزوجتك.. يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" أيما رجل تزوج امرأة على ما قل من المهر أو كثر وليس في نفسه أن يؤدي اليها حقها خدعها، فمات لقي الله وهو زان" رواه الطبراني في المعجم الأوسط 1872 وفي المعجم الصغير 111 والهيثمي في مجمع الزواد 4\132.

انظر الى تعبير النبي:" وليس في نفسه"..

والآن حدّث نفسك وابحث واجتهد حتى تجد اجابة تقنعك.. فالحديث شديد، والآن تذكر.. أين وفاؤك لكل من عرفته في حياتك؟ أصحابك القدامى.. اذهب ورزهم، واسأل عنهم ولو بالتليفون، هيا الآن لا تتردد وتذكر، النية هي الوفاء.


لا يا عباس انه يوم بر ووفاء


تخيّل.. ان الوفاء مطلوب لكل من عرفته في مرحلة حياتك، حتى ولو لم تكن تحبهم!!!

واليك هذه القصة.. كان مفتاح الكعبة مع بني عبد الدار، وكان عثمان بن طلحة من بني عبدالدار، وكان يدخل بعض أشراف قريش الكعبة، وجاء النبي صلى الله عليه وسلم وقال:" يا عثمان: هلا أدخلتني؟" قال: لا، قال النبي صلى الله عليه وسلم:" يا عثمان لعل يوما تأتي يكون المفتاح معي ولا أعطيه لك.." فقال عثمان: ان جاء ذلك اليوم فبطن الأرض خير لي من ظهرها.. ومضى النبي ولم يدخل، ومرت الأيام وفتحت مكة، وأسلم عثمان بن طلحة وجاء النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: " يا عثمان أين المفتاح؟" فقال: في البيت يا رسول الله أذهب الى أمي فآتيك به.. فذهب لأمه فذكّرته بما كان، وقالت: أتذكر حينما قال لك كذا وكذا.. ان المفتاح في ثيابها قال: يا أمي أعطني المفتاح.. رسول الله يريده.. فوجد النبي أن عثمان قد تأخر، فأرسل اليه عمر بن الخطاب، وقال: اذهب يا عمر فأتني بالمفتاح، فذهب عمر وطرق الباب وقال: يا عثمان أين المفتاح؟ وحينها أخرجت المفتاح في الحال!! ( انه عمر ) فأخذ عمر المفتاح وذهب به الى النبي صلى الله عليه وسلم فأخذه النبي وقال:"يا عثمان أتذكر يوم قلت لك: لعلي آخذه منك فلا أعطيه لك" فسكت عثمان ( تخيّل.. لو أنك مكان عثمان الان).. ثم جاء العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا رسول الله أعطني المفتاح ( فيكون مع عائلة عبدالمطلب)، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:" لا يا عباس انه يوم بر ووفاء.. يوم بر ووفاء.. خذوها يا بني عبدالدار خالدة معكم لا يأخذها منكم الا ظالم" ورد المفتاح لعثمان. رواه الطبراني في المعجم الكبير 11234 وفي المعجم الأوسط 492 والهيثمي في مجمع الزوائد 3\285.

والى اليوم مفتاح الكعبة مع قبيلة بني عبدالدار لا يدخل ملك ولا رئيس الا باذن القبيلة، وفاء لعهد النبي صلى الله عليه وسلم.

ما رأيك في هذا الموقف.. ماذا تفعل لو كنت مكان النبي صلى الله عليه وسلم؟ ان الكلام ميسور ألست معي في ذلك؟ دنيا المتكلمين تسع المزيد فأين أنت يا دنيا العاملين؟!


هيا رفع للحق راية واستقم


والآن انتهى خلق الوفاء وعرفنا أن له خمسة أقسام

وهي: الوفاء مع الله، والوفاء مع رسول الله، والوفاء مع الناس في تعاملك معهم، والوفاء مع من أحسن اليك، وأخيرا الوفاء مع كل من عرفته خلال رحلة عمرك.

هيا: خذ خلق الوفاء بقوة.... أما تحب أن ترفع للحق راية، فهيا ارفع راية الوفاء في كل ميدان، في كل مكان.. واستقم على ذلك، وكن جلدا قويا.. واعلم أن الوفاء يزين الانسان.. فان الله حينما أراد أن يمدح نبيه ابراهيم قال:{ وابراهيم الذي وفّى} النجك 37.

وفيّ بكل أقسام الوفاء، وفيّ بكل ما يستطيع. أشعر بك ستحاول وستجتهد لتكون وفيا، فلقد عرفت كيف تكون وفيا، مع من أحسن اليك.. فلا تنسى وفاءك لهذا الكتاب...!!؟




الموضوع الأصلي : أخلاق المؤمن - الوفاء // المصدر : منتديات وصايا الحبيب الإسلامية // الكاتب: رحماك ربي






توقيع : رحماك ربي






الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة