أهلا وسهلا بك إلى منتديات وصايا الحبيب الإسلامية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلدخول


facebook

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اذا نافسكَ النــاس عــلى الدنـــيا .. اتركهــــــــــا لهــــــــم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ساهم بإيقاف نغمات الجوال في المساجد‎
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ربّي لا أرِيدُ أنْ أعِيشَ
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اجعلــني ممن تحــب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك يقــظة أمـــة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك هل تعلم اين وصلنا ؟!!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك على هامش الحياة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ♥ أوراق تكاد تصفر وتذبل ♥
شارك اصدقائك شارك اصدقائك "°o.O ( سطـــــور ليســــتـــ ,,,,, للقــــــراءة ) O.o°"
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قلوب تبحث عن قلوب ..
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:41
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:37
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:35
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:31
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:29
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:27
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:24
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:20
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:14
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016, 00:10
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


مرحباً بك زائر [ خروج ]

منتديات وصايا الحبيب الإسلامية :: اقسام دعوية :: ۩╝◄الملتقي العام►╚۩ :: ركن الموضوعات العامة والمتنوعة

شاطر
الأحد 28 فبراير 2010, 20:18
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 27/02/2010

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: الرحمه المفقودة فى ذكرى مولد الرحمه المهداه لفضيله الدكتور احمد عمر هاشم الأحد 28 فبراير 2010, 20:18



الرحمه المفقودة فى ذكرى مولد الرحمه المهداه لفضيله الدكتور احمد عمر هاشم


. أحمد عمر هاشم: الرحمة المفقوة في ذكر مولد الرحمة المهداة
29-03-2007
د. أحمد عمر هاشم

الرحمة المفقوة في ذكر مولد الرحمة المهداة
انشغل الناس بالدنيا فجفت ينابيع الرحمة في قلوبهم
أصبح مظهرنا إسلاميا ومخبرنا غير إسلامي





كتبت ألفت الخشاب:



في ذكري مولد الرحمة المهداة محمد صلي الله عليه وسلم، نفتقد كل عناصر الرحمة، التي كان يتصف بها ويعلمنا إياها، فهو الذي قال عنه المولي عز وجل 'وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين' فقد كان رحمة للبشرية جمعاء، ليس فقط بماحمله من رسالة أنارت لنا الظلمات وساقتنا إلي طريق الهداية، وإنما لانه كان خلقه الرحمة في كل غزواته وروحاته، ليضفيها علي كل مخلوقات الله ولا يختص بها بني الانسان فقط، حتي أنه منع قطع الشجر دون ضرورة لأنها مصدر رزق الكثير من الناس ووسيلة لحماية البيئة والحفاظ علي صحة المواطن فقال صلي الله عليه وسلم: 'إن الذين يقطعون السدر يصبون في النار علي رؤوسهم صبا'. بهذا الفكر.. ساد بين المسلمين مفهوم الرحمة وامتد إلي عصر الخلفاء الراشدين والعصور التي تلتهم حتي بدأت ينابيع الرحمة في التناقص، مما يدعونا إلي التساؤل ، عن سر نضوب هذه الينابيع، وكيف يمكن إحياء هذه القيمة الغالية من جديد.




يقول فضيلة الدكتور أحمد عمر هاشم الرئيس السابق لجامعة الازهر ورئيس اللجنة الدينية بمجلس الشعب، إن نضوب معين الرحمة بين الناس في هذه الأيام مرجعه إلي انشغالهم بالدنيا، والانسان إذا ما انشغل بالدنيا شغلته، موضحا، أن ينابيع الرحمة التي تتفجر في قلوب العباد، إنما هي ثمرة الايمان والتقوي والصلة بالله سبحانه وتعالي وتطبيق تعاليم الرسول صلي الله عليه وسلم، فهو الذي بعثه الله رحمة للعالمين، فكلما انشغل الناس بدنياهم وابتعدوا عن هذه التعاليم، جفت في نفوسهم وقلوبهم ينابيع الرحمة.



ويضيف الدكتور أحمد عمرهاشم.. إننا لو نظرنا مثلا إلي الرحمة في عهد الرسول صلي الله عليه وسلم، نري أنه صلي الله عليه وسلم لم يكن يسمح بأن يضرب الكبير الصغير، أو يقسوا المالك علي المستأجر، أو السيد علي غلامه وعبده، فيري مثلا موقفا لأبي مسعود البدري، ومعني البدري أنه شاهد غزوة بدر يضرب غلاما له، فيقول له.. إعلم أبا مسعود ثلاثا: إن الله أقدرعليك منك علي هذا الغلام، يقول أبو مسعود.. فلما رأيت الرسول صلي الله عليه وسلم، قلت : يارسول الله أما أنه حر لوجه الله، قال النبي صلي الله عليه وسلم: أما إنك لو لم تفعل للفحتك النار. (مثال لكل سلطان).



هذا نموذج بسيط لانسان يضرب غلاما له يقول الدكتور هاشم وهو مثال لكل ذي سلطان وذي قوة وذي مال وذي جاه يريد أن يتسلط علي من هو دونه، فالرسول صلي الله عليه وسلم يريد أن يرسي مبدأ الرحمة في قلوب الكبار والاقوياء حتي ينظروا إلي الطبقات التي هي أقل منهم نظرة شفقة ورحمة، والرحمة ليست فقط في أن يكون الانسان رفيقا بمن هم دونه، وإنما هي تتجلي ايضا في تعامل الناس مع بعضهم البعض. ويري الدكتور أحمد عمرهاشم أن احياء قيمة الرحمة بين الناس تستلزم تجديد الخطاب الديني وإحياء علوم الدين في نفوسهم.. قائلا.. علوم الدين لم تمت ولكنها ماتت في قلوب القساة والظالمين وأصحاب الاهواء والمنافع الخاصة، فمن استعمل رجلا علي جماعة وفيهم من هو أرضي لله منه فقد خان الله ورسوله والمؤمنين.. ولاشك أن مثل هذا الرجل نضب في قلبه معين الرحمة. ويضيف مؤكدا.. أن إنعدام الرحمة عندما تكون في الصفوف القيادية.. والقدوة تسري علي من هم دونهم، فتنشأ أجيال تعاني من القسوة والظلم ولذلك كان عذابهم أشد في النار.




السموم الفضائية

ويري فضيلة الشيخ محمود عاشور الوكيل الاسبق للازهر الشريف أن هناك كثيرا من العوامل التي وفدت علي مجتمعاتنا مع انتشار القنوات الفضائية التي تنشر السموم والخطايا والقيم المادية وتؤثر علي عقول الشباب وسلوكياتهم وافكارهم فتبعدهم عن القيم الروحية وعن الدين الذي هو علاج لكل الادواء والامراض الاجتماعية. ويضيف.. نعم هناك موجه تدين بين الناس ولكنه تدين دون معرفة، تدين شكلي، فالتدين الحقيقي ليس جلباب قصيرا وسواكا في الجيب ولحية، ونرتشي أو نختلس أو نسرق، فهناك كثيرون مظهرهم اسلامي ولكن مخبرهم غير اسلامي والحديث الشريف يقول: 'إن الله لا ينظر الي صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلي قلوبكم وأعمالكم' نبهنا رسول الله صلي الله عليه وسلم إلي أن الدين ليس شكلا وإنما قلب يعي ويلبي ويراقب الله في كل شأن. ولذلك أيضا قال النبي صلي الله عليه وسلم 'الاحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك'.




التعليم الديني

وعن كيفية إحياء قيمة الرحمة بين الناس يقول الشيخ محمود عاشور مطلوب أن يكون هناك تعليم ديني حقيقي في المدارس.. بعد أن تحولت حصة الدين إلي حصة تصحيح للكراريس، وأصبح الطلاب يذاكرون الدين ليلة الامتحان فقط واختفت الثقافة الدينية من الجامعات فأصبح الشباب عرضة لمختلف التيارات، ويضيف.. لابد أن يكون هناك مدرس متخصص في مادة الدين وأن يكون قدوة ونموذجا في سلوكه للطلاب، يصلي بهم ويعلمهم الاخلاص والصدق والامانة والوفاء، مطلوب أن يهتم الاب والام بأن يكونوا قدوة صالحة لأولادهم يعطونهم القيم الاخلاقية. ويضيف.. مطلوب أن نعود جميعا إلي سلوك النبي صلي الله عليه وسلم فقد قدمه الله قدوة للأمة الاسلامية في قوله تعالي 'لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة'.




نهجه في الرحمة

وعن نهج الرسول صلي الله عليه وسلم في الرحمة، تقول الباحثة الاسلامية خديجة النبراوي 'إن النبي صلي الله عليه وسلم قدم للأمة الاسلامية اسمي معاني الرحمة في كل جوانب الحياة ، فقد قال صلي الله عليه وسلم: 'والذي نفسي بيده لا يدخل الجنة إلا رحيم، قالوا: كلنا رحيم: قال: لا حتي تجرحم العامة'، وقال:'ما من إمام أو وال يغلق بابه دون ذوي الحاجة والخلة والمسكنة، إلا أغلق الله أبواب السماء دون خلته وحاجته ومسكنته'.
وتضيف، وتمتد رحمته صلي الله عليه وسلم لتشمل الرفق والآناه والحلم واللين وكظم الغيظ والعفو عند المقدرة والبعد عن الجهل والحمق والقسوة وغلظة القلب ووجوب الاخذ بالاسهل والايسر مالم يكن حراما أو مكروها، فقال صلي الله عليه وسلم: 'أوصي الخليفة من بعدي بتقوي الله وأوصيه بجماعة المسلمين، أن يعظم كبيرهم ويرحم صغيرهم ويوقر عالمهم وألا يضربهم فيذلهم ولا يوحشهم فيكفرهم، وألا يخصيهم فيقطع نسلهم وألا يغلق بابه دونهم فيأكل قويهم ضعيفهم'.




وتوضح خديجة النبراوي أن الرحمة في الاسلام تنسحب لتشمل كل أبناء الامة، فهي تعني رحمة الزوجة بزوجها، والزوج بزوجته والابناء بالوالدين والاجداد، وتعني الرحمة بالصغير والكبير علي السواء داخل الاسرة وخارجها من الاهل والاقارب والجيران والاصدقاء حتي الخدم، حيث تتمثل في مراعاة مشاعرهم والتكافل معهم في السراء والضراء، وتقديم العون لهم، وقد جعل الرسول الحبيب، تبادل مشاعر الرحمة بين المؤمنين سببا لتلقي الرحمات من رب العالمين فقال صلي الله عليه وسلم: 'من لا يرحم الناس لا يرحمه الله'.




وامتدت الرحمة الاسلامية كما تقول خديجة النبراوي لتشمل الحيوانات والطيور والكائنات عموما ليثبت الرسول صلي الله عليه وسلم انه بحق الرحمة المهداة، فهو الذي حرم التمثيل بالحيوانات وحرم حبسها وحرمانها من الماء والغذاء وحرم تفزيعها في أوكارها بخطف صغارها، بل بلغت الرحمة بالكائنات انه جعل قتل عصفور عبثا جريمة يحاججه به ذلك العصفور يوم القيامة، فقال صلي الله عليه وسلم 'من قتل عصفورا عبثا عج زعق إلي الله يوم القيامة منه، يقول يارب إن فلانا قتلني عبثا ولم يقتلي لمنفعة' فأي رحمة تتسع لتشمل تلك الكائنات كلها مثل تلك الرحمة الغالية التي تفيض بها الشريعة الاسلامية، حتي أنه رحم الحيوانات المفترسة، فعندما نزل عمر بن الخطاب بالجابية، أتاه رجل من بني تغلب بأسد في تابوت حتي وضعه يديه، فقال له عمر: هل كسرتم له نابا ومخلبا، فقالوا: لا.. فقال الحمد لله.




"جريدة الأخبار "












توقيع : فتاه الجنه





الثلاثاء 08 مارس 2011, 18:05
المشاركة رقم:
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العام
الرتبه:
المدير العام
الصورة الرمزية


البيانات
الجدي
عدد المساهمات : 85
تاريخ الميلاد : 01/01/1984
تاريخ التسجيل : 27/10/2009
العمر : 33

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: الرحمه المفقودة فى ذكرى مولد الرحمه المهداه لفضيله الدكتور احمد عمر هاشم الثلاثاء 08 مارس 2011, 18:05



الرحمه المفقودة فى ذكرى مولد الرحمه المهداه لفضيله الدكتور احمد عمر هاشم


جزاكِ الله خيرا اختاه وبارك الله في الشيخ وحفظة










توقيع : وصايا الحبيب



============================================

منتديات وصايا الحبيب الاسلامية





الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة