وصايا الحبيب :: اقسام دعوية :: ۩╝◄الملتقي العام►╚۩ :: ركن الموضوعات العامة والمتنوعة

شاطر
الخميس 26 أبريل 2012, 19:07
المشاركة رقم: #1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:
الصورة الرمزية

البيانات
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 19/04/2012
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: سفينة الحياة


سفينة الحياة





إن الحياه سفينه لا تستقر على بر، وكم حوت هذه الحياة على المتضادات، ففيها الحب والكره، وفيها الجمال والقبح، وفيها الحرب
والسلم، والأخوة والعداوة. ومما في هذه الحياة.. وكثيراً ما يجول في خاطرنا متى ما أصبنا بمصيبة ما .. الأمل والألم، والغالبية من
الناس _ إن لم يكن جميعهم
يحبون الأمل ويخافون من الألم.
وذات يوم.. قدر الله أن يلتقيا ويتجادلا، وذلك حين رأي الألمُ الأمل قادما من مكان بعيد فقابله بابتسامة ماكرة.. ودار بينهما
الحوار الآتي
الألم: من أنت ؟ وما الذي جاء بك إلى هنا ؟
الأمل : أنا زهرة أسكن القلوب ، أنا الشمس التي تحيل الظلام نوراً ، إنني الأمل الذي يجعل الناس تحيـــا في تفاؤل .
قهقة الألم ورد قائلا: في تفاؤل ؟؟؟!! أي تفاؤل هذا الذي تتحدث عنه ؟ وأنت أيها الأمل كسراب يلوح للناظر من بعيد ويتمناه الجميع
فيحسبوه ماء.. ولكنه في الأخير مجرد سراب !!
الأمل : إن كنت أنا كسراب.. فبم تشبه نفسك ؟

الألم في تكبر وغرور: أنا السلطان القاهر الذي يفرض سيطرته على قلوب الناس وحياتهم، فلا يوجد إنسان في هذه الدنيا إلا وقد شرب
من كأسي المرّة، وكم تغمرني الفرحة عندما أرى أحدهم يتألم مما أصابه من سهامي التي لا ترحم.
الأمل : كم أنت قاسٍ أيها الألم.. ليس للرحمة مكان في قلبك.كيف تتلذذ بتعذيب الناس والتنكيل بهم ؟!
.
الألم : لقد تركت الرقّة والعطف لك لعلّه ينفعك.
الأمل : لمَ لا تتخلى عن قسوتك لتصبح محبوباً لدى الناس وتجعل كلّ إنسان سعيد ومتفائل، وتضع يدك في يدي ونعمل جنباً إلى جنب
لنملأ الدنيا فرحاً وسعادة..
كما قال الشاعر:-

ألا إنما صفو الحياة تفاؤلٌ ******تفاءَل تعش في زمرةِ السعداءِ
الألم : لا أقدر على تغيير حقيقتي؛ فلو تغيرت لاختلّت موازين الحياة، ولسئم الإنسان من العيش على آمال أغلبها لا يتحقق أبداً.
الأمل : أوافقك في ذلك، إلا أن عليك أن تحاول جاهداً أن تقلل من قسوتك على بني آدم.. وما تعمله وأعمله كله بيد الله.

الألم : أشكرك يا صديقي.. فلقد أقنعتني بكلامك المؤثر أن الأمل والتفاؤل هو سر السعادة وأعتذر لك.. فأنا لا أقدر على تغيير حقيقتي ،
ولكني قادر بعون الله أن أقلل من قسوتي إذا تعاون الإنسان معي في ذلك وهوّن على نفسه الآلام ورضي بما كتبه الله عليه..
وبعد
هذا الحوار.. نظر الألم مليّاً إلى الأمل ثم ابتسم ابتسامة رائعة مشرقة..
ومدّ يده يصافح الأمل.. وتعاهدا أن يكونا متصاحبين حتى
إذا ما أصيب إنسان بألم يبادر الأمل إلى ذلك الإنسان فيمسح دمعة ويواسيه حتى تعود السعادة إلى قلبه

مع ارق امنياتي القلبية بأن ينفذ شعاع الhمل الى قلوبكم



الموضوع الأصلي : سفينة الحياة // المصدر : منتديات أحلى حكاية // الكاتب: اللهم اهدني


توقيع : اللهم اهدني








مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Powered by wsaya
Copyright © 2015 wsaya,