وصايا الحبيب :: اقسام دعوية :: ۩╝◄الملتقي العام►╚۩ :: ركن الموضوعات العامة والمتنوعة

شاطر
الخميس 02 يونيو 2011, 17:29
المشاركة رقم: #1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس المنتدي
الرتبه:
مؤسس المنتدي
الصورة الرمزية

البيانات
الجنس : ذكر
الجدي
عدد المساهمات : 578
تاريخ الميلاد : 01/01/1983
تاريخ التسجيل : 03/10/2009
العمر : 34
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://wsaya.alafdal.net
مُساهمةموضوع: [آيـة الشـوق لله -تبارك وتعالى] " ابن القيـــم،، ابن كثير،، ابن سعــــدي ،،


[آيـة الشـوق لله -تبارك وتعالى] " ابن القيـــم،، ابن كثير،، ابن سعــــدي ،،


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




[آيـةالشـوق لله -تبارك وتعالى]




‏{‏مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}

[العنكبوت: 5]




"يعني‏:‏ ياأيها المحب لربه، المشتاق لقر به ولقائه،
المسارع في مرضاته،



أبشر بقرب لقاء الحبيب، فإنه آت، وكل آت إنما هوقر يب،
فتزود للقائه، وسر نحوه، مستصحبا الرجاء، مؤملا الوصول إليه،))
ولكن، ما كل من يَدَّعِي يُعْطَى بدعواه، ولا كل من تمنى يعطى ماتمناه،
فإن اللّه سميع للأصوات، عليم بالنيات، فمن كان صادقا في ذلك أناله مايرجو،



ومن كان كاذبا لم تنفعه دعواه، وهو العليم بمن يصلح لحبه ومن لايصلح‏".‏




[تفسير السعدي/تيسير الكريم المنان في تفسيركلام الرحمن]





"يقول تعالى:{مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ}
أي: في الدارالآخرة،




وعمل الصالحات رجاء ما عند الله من الثواب الجزيل،

فإن الله سيحقق له رجاءه ويوفيه عمله كاملا موفورا ، فإن ذلك كائن لامحالة؛

لأنه سميع الدعاء، بصير بكل الكائنات؛
ولهذاقال: {مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}" .



[تفسير ابن كثير]






قال ابن القيم -رحمه الله-:




"إن الله سكَّن قلوب المشتاقين،

فقال:{مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَاللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآَتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [العنكبوت: 5]







وفيه تعزية للمشتاقين وتسلية لهم، أي أنا أعلم أن من كان يرجو لقائي فهو مشتاق إليّ

فقد أجلت له أجلا يكون عن قر يب فــإنه آت لا محالة وكل آت قريب،

وفيه لطيفة أخرى وهي تعليل المشتاقين برجاءاللقاء




لولاالتعلل بالرجاء لقُطِعَت ~نفس المحب صبابة وتشوقا

حتى إذا روح الرجاء أصابه~ سكن الحريق إذاتعلل باللقا






آية تطيربها القلوب فرحًا وأملًا ورجاءًا في لقاء محبوبها
"الله" -تبارك وتعالى-







لكن أي قلوب؟! أقلوب تعلقت بدنيافانية أم بــــ آخرة خير وأبقى؟

أقلوب تعلقت بأهل ومال ومتاع زائف أم قلوب تعلقت بالحبيب الكريم الرحيم-جل شأنه-ونعيمه الدائم؟



نسأ ل الله أن يُصلح فساد قلوبنا

اللهم ارزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم والشوق إلى لقائك

في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة ..



كان أبوالدرداء يقول:
"أحب الموت لا لشيء، إلااشتياقاً إلى ربي".



توقيع : admin








مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Powered by faresa>فيس بوك
Copyright © 2015 mohamed qattawi,