وصايا الحبيب :: اقسام دعوية :: ۩╝◄الملتقي العام►╚۩ :: ركن الموضوعات العامة والمتنوعة

شاطر
الخميس 26 مايو 2011, 23:53
المشاركة رقم: #1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العام
الرتبه:
المدير العام
الصورة الرمزية

البيانات
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 13/03/2010
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: الاساطير واخرافات اليونانيه


الاساطير واخرافات اليونانيه


الاساطير والخرافات اليونانيه



الجرجونات
الثلاث
the
three gorgons










ميدوسا الشهيرة و اختيها ستينو و ايوريال يعشن فى جزيرة
ما فى البحر المتوسط ثلاث أخوات غضب عليهم زيوس فجعلهم مكسوات الرؤوس بالأفاعي
بدلاً من الشعر،و السان كلسان الحيات و ايديهن من نحاس فى جزيرة ما فى البحر
المتوسط كل من ينظر إليهن يتحول إلى حجر،






اشهرهن ميدوزا و التى قتلها بروسيوس .. حين نظر اليها فى
درعه البراق الذى كانت قد اهدته اثينا ايه ليتمكن من قتلها










و يقال ان اثينا وضعت راس ميدوسا على درعها المسمى
الايجيس


وبالنسبة لاخواتها لم يقتلهم بروسيوس



و يقال ان اثينا اهدت دم ميدوسا الى اسكليبيوس حيث انه
له قدرات خارقة و من دم ميدوسا ولد البيجاسوس و دمها ايضا له القدرة الخارقة على
الشفاء او القتل فالدماء من نصفها الايمن للشفاء و من نصفها الايسر للقتل




















السيرانة

ة

مجموعة كائنات لها رؤوس نسوة وأجساد طيور.. كانت تسحر
الملاحين بغنائهم فتهلكهم.. طلب أوديسيوس من جنوده ربطه إلى صاري السفينة عند
اقترابهم من جزيرتهم لكي لا يتأثر بغنائهم وينجذب نحوهم.. ( راجع اوديسيوس).
Cyclops
السيكلوب عملاق ذو عين واحدة وسط الجبين معروفين بعدم الرحمة و حبهم لاكل البشر و
هى مخلوقات متوحشة ذات قوة رهيبة و غالبا ما كانوا محبوسين فى العالم السفلى واجه
البطل أوديسيوس أحد هذه العمالقة وهو بوليمفوس ابن بوسيدون.. اقتلع أوديسيوس عينه الوحيدة
مما سبب غضب بوسيدون عليه وحجزه في البحر لعشر سنوات لمنعه من العودة لبلده أثيكا
بعد انتهاء الحرب الطروادية ( راجع اوديسيوس)






السنتور – Centaur







السنتور حسب ما تقول الأسطورة الاغريقية انه ولد من
اكسيون "
Ixion" ابن الهة الحرب آريس "Ares".
تمتلك هذه المخلوقات النصف العلوي من انسان و السفلي لحصان و في قصص أخرى تمتلك
قروناً أو أجنحة أو الاثنين معاً .عاشت هذه الكائنات في منطقة تدعى
Thessaly
و كانت تأكل اللحم و كانت مشاغبة جداً








.ترمز هذه الكائنات للظلام و قوى الطبيعة العاصفة و
كانوا يُرسمون كأتباع مخمورين لآلهة الخمر ديونيسوس "
Dionysus"
, ماعدا واحداً منهم يدعى كايرون و كان معلماً لكثير من أبطال الاغريق العظماء




كايرون "Cherion أو Chiron
"






هو من السنتور و لكنه ابن كرونوس "Kronos"
أحد العمالقة الذين حكموا الأرض قبل آلهة الأوليب . على عكس بني جنسه كان كايرون
كريماًَ , وديعاً , حكيماً و اكثر كائنات عصره معرفة . نتيجة لذلك فقد طلب منه ان
يدرب أعظم ابطال الغريق و كان من بينهم : أخيليوس (أخيل) ,أكليبوس , هرقل و غيرهم
كثير جد




ديانيرا و السنتور



.





ًعندما كان هرقل يصطحب زوجته Dianira
باتجاه تيرانيس تقاطع طريقه مع نهر عنيف يبتلع كل ما يسقط فيه , نيسوس "
Nessuse"
و هو سنتور جامح عرض على هرقل ان يساعده بأن ينقل زوجته الى الضفة الأخرى . سبح
هرق الى الضفة عندها سمع صراخ زوجته التي حوال السنتور أن يختطفها عندها صوب هرقل
سهمه المسموس بسم أفعوان الهيدرا و أصاب نيسيوس , الا ان السنتور اراد الانتقام
لنفسه فأعطى قميصه الذي تشرب بسم الهيدرا الى زوجة هرقل مدعاً أن هذا القميص يعيد
الحب اذا ذبل .بعد سنوات من هذه الحادثة أكمل هرقل ملحمته و كان ما يزال بعيداً عن
الوطن , سمعت زوجته انباءً أنه أحب واحدة أخرى و عندها ارسلت اليه القميص و لم تكن
تعلم انه مسموم , و هرقل الذي لم يعلم انه ملوث ارتداه








كون كايرون ابن أحد العمالقة فقد كان مخلداً الا أن هرقل
اصابه خطأ بسهم مسموم حين كان يتقاتل مع سنتور آخر ,في احدى الروايات قيل ان
كايرون لم يستطع تحمل ألمه الرهيب مع ابديته و لذلك وفقاً للتقاليد فقد اعطى
أبديته الى العملاق بروميثيوس "
Prometheus" و ترك نفسه ليموت , في
رواية أخرى قيل أنه دعا زيوس الذي قام بتحويله الى كوكبة الرامي و القوس أو ما
نعرفه اليوم ببرج القوس








المينوتور-the Minotaur







ناس كتير بتقول ان معنى كلمة مينو تور هى النصف انسان و
النصف ثور ده خطأ


مينو تور اصلها(مينوس+تورس)اى ثور مينوس نسبة الى الملك
مينوس الذى اقتناه








تروي الأسطورة اليونانية أن الملك مينوس ملك كريت أمر
مهندسه البارع ديدالوس أن يبني له قصر كنوسوس الشهير فوق تيه مستدير ومربع ,
يخترقه ممر طويل متعرَّج , بحيث يتعذر من خلال هذا التيه الوصول إلى القصر حيث
الملك , كما يستحيل على الداخل إليه الخروج منه . وفي قصر كنوسوس ربَّى الملك
وحشاً هائلاً مقدساً كان يسمى " المينتور" , وهو مشتق من اسم الملك
مينوس والكلمة اليونانية " توروس" وتعني الثور , و كان ذلك الوحش نصفين
: نصف إنسان ونصف ثور . وفي كل سنة كان الملك مينوس يطالب مدينة أثينا بتقديم سبع
فتيات وسبعة فتيان قرباناً للمينوتور المقدس .








عندما انتهى ديدالوس من بناء التيه والقصر سجنه الملك
ومعه ابنه ايكاروس حتى لا يفشي سرّ التيه , لكن ديدالوس البارع , كما تقول
الأسطورة , صنع أجنحة له ولابنه وطارا فوقع ايكاروس في البحر لأنه اقترب كثيراً من
الشمس أذابت شمع الأجنحة , ونجا ديدالوس وهبط في صقلية .




تم تصغير
هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 1200 * 947.






وقد كان تيسيوس ابن ملك أثينا " آجيوس" تطّوع
للذهاب إلى كريت واحداً من الضحايا التي ستقدم للمينوتور بعد أن صمم على قتل الوحش
. وفي كريت تتعرف إليه " اردياني" ابنة مينوس الملك وتعشقه . يفاتحها
بخطته حول قتل المينوتور المحبوس في المتاهة فتعطيه اردياني كرة من الخيوط يمسك
بطرفها داخل المتاهة حتى يستطيع العودة








مقتفياً أثر الخيط بعد أن يقتل الوحش . ينفّذ تيسوس خطته
فيقتل المينوتور , وينقذ أثينا من شره , ثم يعود ليخطف حبيبته ويرجع إلى بلاده
ويتزوج بأردياني








-السفنكس







تأتي كلمة سفينكس من الكلمة اليونانية shingo
بمعني الخنق أو
shpingein بمعني الربط بشدةوهو مخلوق خرافي لكائن نصفه العلوي
لأنثى و الباقي جسد الأسد و أجنحة طائر قيل انه الجريفن و كان هذا الكائن يخنق
ضحاياه و من هنا جائت التسمية ,ان هذا الكائن نتيجة لتزاوج وحشين من وحوش الاغريق
هما تايفون
Typhon (كائن ذو 100 رأس سام و قتل من قبل زيوس نفسه )







و Echidna (كائن له رأس حورية جميلة و جسد
أفعى عملاقة ).






و اشهر حيوانت السفنكس ذلك الذى تكلمنا عنه فى قصة اوديب

( راجع اوديب)





و كان موقعه على صخرة مرتفعة على ابواب طيبة ارسله زيوس
لارهاب اهل طيبة و القاء الالغاز عليهم و قتل من لا يستطيع حل اللغز الى ان جاء
اوديب و تمكن من حل اللغز و خلص اهل طيبة من ذلك الوحش








الهيبوجريف - Hippogriff







ينحدر من الجريفن ,عاش في جبال Rhiphaean
,يقال أنه نتيجة تزاوج الجريفن مع مهرة !؟ حيث أنه يشبه شكل الجريفن العادي في كل
شيء ما عدا أن له أرجل حصان عوضاً عن جسد الأسد .






المفترض أن الجريفن و الحصان عدوين لدودين لذلك كان
الهايبوجريف رمزاً للمستحيل و الحب في ما مضى










انه مخلوق قوي و سريع جداً يتحرك بسرعة البرق عبر الهواء
و قد صور أنه مطية الفرسان








قيل أن الهيبوجريف على عكس قريبه الجريفن بأنه يمكن
ترويضه و استخدامه للمعارك و قد خلد في الحضارة الايطالية في قصيدة قديمة للشاعر
الايطالي
Orlando Furiso .





سيربيروس -Cerberus

(كلب الجحيم)









وهو كلب متوحش له ثلاثة رؤوس .ابن ايكيدينا و تايفون
مكانه مملكة العالم السفلى و هو الحيوان المدلل لهيدز


كانت مهمة هذا الكلب المتوحش

أن يمرر فقط الأموات حتى يصلوا أخيراً الى قضاة الموت







وكان الاموات فى الاساطير الاغريقيةيعبرون أولاً نهر

الموت ستايكس Styx وقد كانوا يدفنون الميت ويضعون
معه شيء من العملة من أجل دفع أجرة قطع النهر لشارون
Charon
(ربان قارب الموتى).










حيث يتوجب على الموتى بعد قطع نهر ستايكس أن يجتازوا
موضع سيربيروس








وأن الرجل الوحيد الحى الذي تغلب على الكلب المتوحش هو
(هرقل) الذي استطاع أن يسترجع الكلب سيربيروس من العالم السفلي وأطلق سراحه في ما
بعد فى احدى مهامه الاثنى عشر.


( راجع هرقل)





the hydra







من ابشع المخلوقات فى الميثولوجيا الاغريقية تشبه التنين
الى حد ما بجانب انها متعدده الرؤؤس و تنوعت المصادر فى ذكر عددها من ( خمسة الى
مائة رأس)


و لكن اغلب الاقوال و اكثرها انتشارا ان لها تسعة رؤوس

و ليس هذا فحسب بل انه عندما تقطع احدى هذه الرؤوس ينبت
مكانها واحدة اخرى و احيانا اثنين








قتلها هرقل فى احدى مهامه الاثنى عشر بمساعده صديقه
ايولوس فكان هرقل يقطع الراس و يجعل ايولوس يحرق مكان الرأس بشعلة من النار حتى
يمنع نمو راسا جديدة








البيجاسوس- Pegasus



اسمه مشتق من كلمة (pegai)
و هى تعنى النافورة او الينبوع و معنى الاسم حصان الينابيع و ذلك لانه حين نقر
الارض بحافره تفجر ينبوع او نافورة ماء


الحصان المجنح في الميثولوجيا الإغريقية، يصور عادة على
انه حصان ابيض ذو اجنحة ذهبية


هذا الحصان المجنح نتيجة زواج بوسايدن، من ميدوسا حينما
كانت امراة جميلة فاقام معها علاقة و هو على هيئة حصان فى معبد اثينا فاشتكت اثينا
الى زيوس الذى حول بعدها ميدوسا و اختيها الى الجرجونات الثلاثة و نفاهم الى جزيرة
معزولة


و بعدها بفترة يذهب بيريسيوس فى مهمته لقتل ميدوسا و من
دمها المسكوب على الارض ولد البيجاسوس الشهير الذى قتل بيلروفون وحش "كايميرا
به" ( راجع الكايميرا) و حين كان البيجاسوس يطير نحو جبال الاوليمب توقف
ليستريح و حين لمست حوافره الارض عند جبل هيليكون تفجرت اربعة ينابيع و منها ولدت
موزيات الالهام ( راجع الموزيات التسع)


و بعدهاقامت اثينا بتلجيم البيجاسوس و تقديمه الى
الموزيات و بعدها بفترة بدا جبل هيلكون بالنمو الى اعلى ناحية مكان سكن الالهة
فامر زيوس البيجاسوس برل قمة اجبل بحافره فتفجرت نافورة اخرى الى الموزيات التسعة
و سميت بنافورة هيبوكرينى قضى البيجاسوس معظم حياته فى خدمة الموزيات الى ان تنبات
يورانيا ربة الفلك و التنجيم بان البيجاسوس سيكون له دور بطولى خارج جبل هيليكون


فى هذا الوقت كان بيليرفون قد جاء لاثينا طالبا منها هذا
الحصان و لكنه فشل فى تلجيم البيجاسوس فاهدته اثينا لجاما ذهبيا كى يستطيع السيطرة
على البيجاسوس به و من وقتها و اصبح البيجاسوس حصان بيليرفون و قام البيجاسوس و
بيليرفون بمغامرات كثيرة من ضمنها قتل الكايمير


ا

بعدها بقترة اشتد الغرور ببليرفون و انتوى ان يصبح الها
فامر البيجاسوس بالطيران به نحو جبال اوليمب حيث تعيش الالهة فامر زيوس البيجاسوس
بالقاء بيليرفون من فوقه و على عكس مصير بيليرفون فقد سمح زيوس للبيجاسوس ن عيش
وسط الالهة فى جبال الاوليمب




و بعدها يقال ان "زيوس " حوله الى مجموعة من
الكواكب المتألقة التي تجوب الكون .






الإلياذة







كلمة إلياذة هي كلمة( اليوس) الاسم القديم لمدينة طروادة



و تحكي قصة حرب طروادة وتعتبر مع الأوديسا أهم ملحمة
شعرية إغريقية للشاعر الأعمى هوميروس والملحمتان يكملان بعضهما .


تاريخ الملحمة يعود إلى القرن التاسع أو الثامن قبل
الميلاد.. وهي عبارة عن نص شعري.


من 24 فصلاً، وتغطي أحداثها نحو ما يقرب من 54 يومًا.
وتقع معظم الأحداث في المعسكر الإغريقي وداخل أسوار طروادة والمناطق المجاورة لها
ويقال أنه كتبها مع ملحمته الأوديسا. وقد جمعت أشعارها عام 700ق.م. بعد مائة عام
من وفاته . وتروي قصة حصار مدينة طروادة عام 1200ق.م.








وتصف الإلياذة أحداثًا معينة في العام الأخير من حرب
طروادة التي نشبت بين بلاد الإغريق وطروادة. وطبقًا للأسطورة، فإن حرب طروادة دامت
عشر سنوات حتى تمكن الإغريق أخيرًا من هزيمة طروادة. ويعتقد معظم علماء الآثار أن
تلك الحرب نشبت خلال منتصف القرن الثالث عشر ق.م، إذ إن بعض الأحداث في الإلياذة
قد بُنيت على وقائع حدثت خلال تلك الفترة




. وصورها في شكل ساخر وبين فيها أن البشر يتأثرون
بالصلاة . ولهم إرادة حرة يصنعون من خلالها قراراتهم ويتحملون أخطاءهم. وتدور حول
ملحمة المسيني أخيل الذي ابحر لطروادة من بلاد الإغريق لينتقم من باريس الذى قام
بغوايه هيلين زوجه الملك منيلاوس ملك اسبرطه و من ثم هرب معها الى طرواده,فقام
الاغريق بتجريد حمله ضخمه للثأر بقياده اجاممنون اخو منيلاوس,وقد هاجم جيش
إمبراطور طروادة










وتروي الملحمة أن نزاعًا نشب بين أجاممنون وأخيل، أعظم
الأبطال الإغريق الشبان. فقد شعر أخيل بأنه لا يُكافأ بما فيه الكفاية نظير خدماته
للإغريق. وشعر أجاممنون هو الآخر، بأن أخيل لا يُكنُّ له الاحترام الكافي بوصفه
قائدًا للجيش. فانسحب أخيل لخيمته ورفض القتال. واستمرت الحرب


دون أخيل. وتراجع الإغريق أمام قوات طروادة بقيادة
هكتور، أحد أبناء بريام.








وتوجه باتروكلس، أقرب أصدقاء أخيل لمساعدة الإغريق وهو
يرتدي درع أخيل، إلا أن هيكتور قتل باتروكلس مما دعا أخيل للنهوض للأخذ بثأره.
وبعدها قتل أخيل هيكتور خارج طروادة. وتنتهي القصة بجنازة هيكتور.










الاوديسة ( الرحلة الطويلة)









تبدأ قصة الأوديسة بعد نهاية ملحمة الإلياذة.و تروي قصة
عودة أحد الأبطال الإلياذة وهو أوليس (اوديسيوس) ملك إيثاكا الذي من المعروف عنه
أنه صاحب فكرة حصان طروادة . كما تروي الملحمة قصة بينلوبى زوجة أوليس .
















و تتحدث الملحمة عن نهاية حصار طروادة و بدء عودة
المحاربين إلى بيوتهم ، لكن بسبب غضب إله البحر بوسايدون على أوليس ، تمتلئ رحلته
بالمشاكل إما التي يضعها في طريقه بوسايدون او بسبب تهور بحارته . يبقى في رحلته
مدة عشر سنوات يواجه خلالها الكثير من المخاطر ،










و طوال هذه الفترة تبقى زوجته بينلوبى بإنتظاره، ممتنعة
عن الزواج، رغم العروض الكثيرة التي تتلقاها ، خاصة بعد وصول أغلب المحاربين في
حرب طروادة ما عدا زوجها .تنتهي الملحمة بوصوله إلى إيثاكا و قيامه بالإنتقام من
الذين اضطهدوا زوجته بتلك الفترة .





الموضوع الأصلي : الاساطير واخرافات اليونانيه // المصدر : منتديات أحلى حكاية // الكاتب: عمده


توقيع : عمده








مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Powered by faresa>فيس بوك
Copyright © 2015 mohamed qattawi,